هذا المنتدى لكي يتدارس الناس المواضيع مع بعضهم، وفي خلال ذلك قوم من الذين اعطاهم ربنا الحكمة يعلمون الناس الحكمة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الواقفية البترية.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الماسة الصافية

avatar

عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 30/10/2011

مُساهمةموضوع: الواقفية البترية.   الثلاثاء يناير 24, 2012 12:19 am

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين

وصلى الله على محمد وال محمد الائمة والمهدين وسلم تسليما كثيرا
"الواقفية البترية"هذه الجملة تطلق على كل من وقف وانكر احد من الائمة (ع),لاكن اشتهر بها الشيعة الذين وقفوا عند الامام الكاظم ع وبعده انكروا الائمة اللاحقين له (ع), والسبب في التوقف عند الامام الكاظم (ع) هم فقهاء ذلك الزمان كلهم بدون استثناء كانوا السبب في ارتداد معظم الشيعة عن الامام الرضا ع وانكار امامته,لاءنهم قالوا بعد استشهاد الكاظم (ع) بانه هو الامام المهدي (ع) واستندو في ذلك الى روايات عن ال محمد (ص) ومن هذه الروايات:-ء
وَثَبَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع فَقَبَّلَ بَيْنَ عَيْنَيْ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ (ع) ثُمَّ قَالَ أَنْتَ الْقَائِمُ مِنْ بَعْدِي فَلِهَذَا قَالَتِ الْوَاقِفَةُ إِنَّ مُوسَى بْنَ جَعْفَرٍ (ع) حَيٌّ وَ إِنَّهُ الْقَائِم (ع))).. بحارالأنوارج10ص244
الفقهاء ال 72 الذين وقفوا على الامام الكاظم ع واحتجوا لرد على الامام الرضا ع عن حقه ورفض دليله بانه الوصي من بعد ابيه ووصية رسول الله ص تذكره.اما الحقيقة كانت غير ذلك تماما اذ ان سبب وقفهم عند الامام الكاظم (ع) هي سببها الاموال التي جمعت لديهم خلال الفترة التي كان فيها (ع) في سجون بني العباس ,وخاصة الفترة التي منعت الشيعة من مقابلته بتاتا (ع) وطالت لمدة 3سنوات تقريبا فبهذه الفترة جمعت لديهم اموال وحيوانات واءماء وغيرها من الامور التي سببت دخول الشيطان من هذا الباب.واتفق ال72فقيها على ان يضلوا الشيعة بسبب طمعهم لهذه الاموال .ايتصور احد من عامة الناس ان يكون الفقهاء بهذه الصورة وخاصتة انهم درسوا على يدي امامين هما الامام الصادق ع والامام الكاظم (ع) , ومع ذلك لم يفلت منهم احدا من قبضة الشيطان بل كلهم كانوا طعمة غوايته كما توعد برئاسة كبيرهم ابوا حمزة البطائني لعنة الله واخزاه سبحانه وتعالى فانكروا الامام الرضى (ع) ومن بعده الاوصياء ع.كيف حصل ذلك؟كان هنالك مجموعة منتقاة من الطلبة يدرسون بالاصل عند اللامام الصادق (ع) وبعد استشهاد الصادق (ع) اتموا دراستهم عند الامام الكاظم (ع) فمات من مات منهم وبقي الباقين الذين كلفهم الامام االكاظم (ع) شخصيا بان يكونوا الرابط بينه وبين الشيعة يديرون امورهم ويوصلون للامام ع مشاكلهم وحاجاتهم وكل مايخص حياتهم واخيراتهم ويوصلون للشيعة ايضا كل ماياتي من الامام الكاظم ع بصدد ذلك.فكانت ثقة الشيعةتكبر فيهم كل يوم جديد مرحلة جديدة,ثقة منهم انهم معصومون بالامام المعصوم من الله (ع) ويمثلونه تماما وكانت الثقة تكبر وتكبر,فلما وشي بالامام (ع) وقام هارون بسجنه والتشديد عليه كبرت الثقة اكثر لان الناس ومن كان منهم لايستطيع الوصول الى الامام (ع) بنفسه لياخذ مايحتاج من امور دينه بنفسه,الان اضطروا مجبرين اما خوفا واما لسهوله الرجوع للفقهاء عن صعوبة تحصيل الاذن بمقابلة الامام (ع) في سجنه للرجوع الى الفقهاء الذين يتصلون بالامام (ع) واخذ الاحكام والحل منهم ثقة منهم بتنصيب الامام لهم انهم اهل لهذه الثقة. فلم يعد يبقى يتصل بالامام (ع في سجنه الا الفقهاء وليس كلهم بل قسم منهم , اما لما طالت الفترة لسجن الامام ع استغنى الناس بالفقهاء عن الامام (ع) تماما وحتى الفقهاء قللوا لقائاتهم بالامام (ع) لسببين هما: اما الخوف من السلطان ,او لصعوبة الحصول على الموافقات الرسمية للقاء الامام (ع) في سجنه.وبهذه الحالة اخذا الفقهاء بالتحرك بعيدا عن فلك الامام (ع) رويدا رويدا بما علموا من رضاه المسبق او بمااعتقدوا انه يرضى به ولذلك بدئت مرحلة جديدة من البناء الشيطاني...اما بعد ان شدد هارون اللعين الخناق على الامام الكاظم (ع) ولمدة ثلاث سنوات متتاليات لم يستطع خلالها هؤلاء الفقهاء من تحصيل رايء الامام الكاظم (ع) في كثير من الامور التي تخص تعالمهم مع الشيعة ومع ما يحتاجون ومع مايريدون الحصول عليه ,فكان الحل منهم ان نصبوا انفسهم للناس رسميا انهم المتصدون بعلة عدم استطاعة تحصيل الحكم والحل ومن الامام الكاظم (ع)...فعطلت كثير من الامور التي يجب ان يبت الامام (ع) بامرها شخصيا ولم يستحصلوا بها على الحكم منه (ع) مباشرة,وبذلك تجمعت لدى اغلبهم اموال الخمس وحيوانات واماء وغيرها من الامور واستمر الحال على ماذكرناه الى نهاية الثلاث سنوات كلها وماكان قبلها.وفي المقابل اصبح الشيعة لايفكروا بالرجوع بمشاكلهم وحاجاتهم الى الامام (ع )مع وجوده قريبا منهم ,بل اذا كانت عند احدهم مشكلة او اي شيء فلايعدوا فكره ان يذهب بها مسرعا الى الفقهاء فاصبحت اقوال واوامر الفقهاء مطاعة والثقة بهم تعادل الثقة باهل البيت (ع) اذا ماقلنا انها اكبر اذا ماضفنا لها ترتيب الشيطان لانه سهل التواصل معهم,فمن هذه الظروف وتلك المواقف من الشيطان وتاسيسه لما اراد منذ البداية نضجت الطبخة وكمل اعدادها عندما استشهد الامام الكاظم (ع)اتى الشرطة بجنازةالامام الكاظم (ع) ووضعوها على الجسر ونبهوا الناس ونادوا بنداء خبيث اهانة للامام وشيعته فبادر احد اركان بني امية وهو سلمان الى الجنازة واسنتقضوها من الشرطة واخذوها منهم,فاستلمها ورفعها الشيعة وساروا بها الى مكان بعيد عن زبانية هارون وجاء دور الشيطان هنا.اتى الحاضرون في بغداد من هؤلاء الفقهاء اللعناء وعلى راسهم ابو حمزة البطائني الخبيث بعد ان عقدوا اجتماعا مع الشيطان اللعين واتفقوا على كل شي,وقف اللعين على الجنازة المقدسة ونطق بالكفر الصريح وقالSad(هذا المسجى امامكم هو رجل صالح انزله الله ليقتل ويستشهد فداء للامام المهدي ع كما فعل الله تعالى ان انزل فداء لعيسى (ع) عبدا له صالحا فداء له (ع) ,وكذلك فعل الله بامامنا الكاظم (ع) الذي تعلمون ان ال محمد ص قد بينوا في روايات لهم انه هو المهدي (ع) من ال محمد ص) الذي يملئ الارض قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا.ولاكن ليس الان بل في اخر الزمان وقد رفعه الله اليه لطول عبادته في السجن حفاظا عليه الى ذلك الزمان الموعود...وتكليفا منذا الحظة كما قال:: الرسول ص) عبادة امتي انتظارالفرج ان ياتي اخر الزمان وتملء الارض ظلما وجورا لينزل لنا المهدي (ع) الكاظم (ع) ليملئها قسطا وعدلا.ومن يقل ان بعد الامام الكاظم (ع) امام فهوا كافر مرتد عن الدين ولسبب ماقدمنا من البيان في الامر والتصديق والناس بالفقهاء اعتبروا كلامهم نازل من الله وليس كلام اناس غير معصومين لاسباب وهي::لم يعقل الشيعة ان تجتمع كلمة كل فقهائهم ال 72 الذين هم اهل للثقة عندهم على الكفر بهذه الكريقة ابدايضاف الى ذلك ان الامام (ع) هو بنفسه من وضع الحل والربط بايديهم اذ انه كلفهم رسميا لهذا الامام ولم يكن يعتقدوا الشيعة ان يقع اختيار حتى الامام (ع) على ثلة من المنافقين لايخرج منهم ولا واحد مؤمن صادق ويكون قولهم كلهم كذبا وكفرا.وزاد في الطين بلة الروايات التي ساقها الفقهاء للاستدلال على ان الكاظم ع وصفه ال البيت (ع) ان الامر فيه وانه هو القائم ع ثابتة الصدور عن ال محمد وال محمد (ص),اضف الى ذلك امور وتشابكات كثيرة بسبب ماحدث فترك الشيعة وانكروا امامهم الرضا (ع) وحيدا لايسمع له احد وبقي اربع سنوات ليس معه (ع) الا نفرين من شباب الشيعة احدهم صفوان الجمال رحمه الله تعالى,وصفوان الجمال ايضا قد اثر عليه موقف الفقهاء الغير عاملين لاكنه بعد ان سمع احتجاج الرضا ع بالوصية وانها لايدعيها الا صاحبها فكان مترددا ورجع الى الله ليحدد صاحب الحق من يكون مايقال الفقهاء الذين يدعون ان لا امام بعد الكاظم ع وبين احتجاج الرضا (ع) بانه هو الوصي والامام بعده مباشرة.كماينقل الشيعة في كتبهم بان الجمال قطع على الرضا (ع) بان صلى ركعتين واستخار فاتت الخيرة موافقة للرضا (ع) فرجع للائتمام به ع.وبهذا اسس اساس جديد الزيدية والكيسانية والاسماعلية وغيرهم من الذين مرقوا عن ال محمد (ص) الا وهو الاساس الرافض للاوصياء بعد الكاظم (ع) وهم الواقفة البترية الذين بقوا لحد اليوم يتوارثون الانتظار لمن يعتقدون انه المهدي (ع) وهو الامام الكاظم (ع) ولايقبلون من احد ان يبين لهم ويعتبرونه يسفه معتقدهم مع ماوصل اليه الامر من ثبات ان الكاظم (ع) قد استشهد وان الرضا ع قد خلفه وانه قدم كل مايثبت انه امام منصب من الله للناس وانه وصي بكل الطرق التي اثبتت بها جميع الاوصياء بل والكاظم (ع) نفسه ايضا انه وصي ومنها المعجزة وكل ما جائت به الانبياء والرسل ع ورغم ذلك كان التعصب والجهل الاعمى المدقع هو الغالب على افكار هذه الفرقة المنحرفة التي تعرفت ان سادتها وقادتها الفقهاء كان هدفهم دفع الرضا (ع) عن الاموال التي بايديهم وليس ماقال ال محمد (ص) من ان الكاظم (ع) هو المهدي (ع) رغم هذا وذاك بقوا متعصبين للشيطان ولما ادخلهم فيه من مدخل مظلم ولم يرجعوا عن غيهم وتعصبهم وجهلهم
(واذا قيل له اتق الله اخذته العزة بالاثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد ) الايه رقم 206 البقره
قال رسول الله (ص):-لتركبن سنن من كان قبلكم حذو النعل بالنعل و القذة بالقذة لاتخطئون طريقهم ولايخطى شبر بشبر وذراع بذراع و باع بباع حتى ان لو كان من قبلكم دخل حجر ضب لدخلتموه بحار الانوار ج9 ص248\كتاب سليم بن قيسص596
لقد كان في قصصهم عبرة لاءولي الالباب ما كان حديثا يفتري ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون(يوسف111
قال الامام ع :-ان الفتن اذا اقبلت شبهت, واذا ادبرت نبهت, ينكرون مقبلات ويعرفن مدبرات, بحار الانوار ج34 ص 258\كتاب سليم بن قيس ص712
من يتمسك بالثقلين ويلتزم بهما ويتعض من قصص السابقين وينتبه لصغائر اسبابها ينجى عندما تمر به الفتنة
قال الامام علي ع :-ايها الناس شقوا امواج الفتن بسفن النجاة بحار الانوتر ج28ص233\نهج البلاغة ص52
في زمن المهدي (ع)ستعود مصيبة الى الناس كما كانت على سابق عهدها في زمن الذين انكروا الاوصياء فيما سبق. قال الامام الباقر (ع):- يسير القائم (ع) الى الكوفة فيخرج منها ستة عشر الفا من البترية شاكين في السلاح قراء القراءن فقهاء في الدين قد قرحوا جباههم وسمروا ساماتهم وعمهم النفاق وكلهم يقولون يابن فاطمة ارجع لا حاجة لنا فيك فيضع السيف فيهم على ظهر النجف عشية الاثنين من العصر الى العشاء فيقتلهم اسرع من جزر جزور فلا يفوت منهم رجل ولا يصاب من اصحابه احد دمائهم قربان الى الله ثم يدخل الكوفة فيقتل مقاتليها حتى يرضى الله دلائل الامامةص 241
منقولة من منتديات انصار الامام المهدي (ع)....اقراء المزيد ,من هم البترية ؟؟؟.. صحيفة الصراط المستقيم
.......http://www.nsr313.com/home/archives/17343
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الواقفية البترية.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sky Of Mind :: السيد أحمد الحسن اليماني الموعود :: مناقشة المسلمين-
انتقل الى: